دراسة تثبت أن هذا الجزء من سيارتك يسبب السرطان

وفقاً لدراسة حديثة نشرتها مجلة Environmental Science&Technology، فإن المادة الموجودة في مقاعد بعض الموديلات يمكن أن تنبعث منها غازات من شأنها أن تؤثر على أجسامنا.


أظهرت دراسة أن هذا الجزء من سيارتك يسبب السرطان. إذا كانت هناك كلمة مخيفة لمجرد نطقها، فهي السرطان، كونه أحد أفظع الأمراض الموجودة. ولذلك، فإن اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند تناول الطعام واتباع نمط حياة صحي ورعاية البيئة التي نعيش فيها هو مفتاح الحصول على الوقاية الكافية.

ولكن ليس من السهل القيام بذلك حتى عندما تكون سيارتك الخاصة قد تشكل خطر الإصابة بالسرطان. وفقاً لدراسة حديثة نشرتها مجلة Environmental Science&Technology، فإن المادة الموجودة في مقاعد بعض الموديلات يمكن أن تنبعث منها غازات من شأنها أن تؤثر على أجسامنا.

وما أثبتته هذه الدراسة هو وجود مثبطات اللهب داخل السيارة، ومن المحتمل أن تشكل هذه المادة الكيميائية خطراً على الصحة. من المحتمل أن تكون هذه المكونات مسرطنة، ويمكن أن يتم استنشاقها في السيارة عندما نكون في المقصورة.

يقضي العديد من السائقين عددًا لا بأس به من الساعات في مقصورة سيارتهم. إن استنشاق هذا المكون بانتظام أمر خطير، وينطوي على مخاطر صحية لا تزال قيد الدراسة.

وبحسب الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية، فهي "خليط من مواد كيميائية صناعية تضاف إلى مجموعة واسعة من المنتجات، بما في ذلك للاستخدام الصناعي، لجعلها أقل قابلية للاشتعال".  

على الرغم من أنه يمكننا العثور عليها عادةً في المواد البلاستيكية أو المنسوجات أو المعدات الكهربائية أو في رغوة المقاعد. هذا هو المكان الذي نركز فيه على مقاعد السيارة، حيث أن المكون يمكن أن يلوث الهواء في المقصورة ويمكن لجسمنا أن يتنفس بنفس الطريقة المعتادة.

"بالنظر إلى أن السائق العادي يقضي حوالي ساعة في السيارة كل يوم، فإن هذه مشكلة صحية عامة رئيسية. إنها مثيرة للقلق بشكل خاص بالنسبة للأطفال والسائقين الذين يقومون برحلات أطول"، توضح المؤلفة الرئيسية ريبيكا هوهن والعالمة في جامعة ديوك.

اكتشف باحثو الدراسة وجود مثبطات اللهب داخل كابينة 101 سيارة من عام 2015 أو بعده ، وفقًا لموقع MedicalXpress فإن 99% من المركبات تحتوي على فوسفات ثلاثي (TCIPP).

هذا العنصر هو مثبط للهب، وهو مكون يتم التحقيق فيه من قبل برنامج علم السموم الوطني الأمريكي ويتم تصنيفه على أنه مادة مسرطنة محتملة. وليس ذلك فحسب، فمعظم السيارات تحتوي على مثبطات لهب إضافية من إستر الفوسفات العضوي.

المخاطر لا تعد ولا تحصى، لأن هذه وغيرها من مثبطات اللهب مرتبطة بالأضرار العصبية والإنجابية. وتشير نفس الدراسة إلى أنه مع ارتفاع درجات الحرارة، يكون التواجد داخل مقصورة السيارة أكثر خطورة، لأن المناخ الأكثر دفئًا يرتبط بتركيزات أعلى من مثبطات اللهب.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close