البروكسي أم VPN؟ هذا هو الأفضل الذي يوفر لك أقوى حماية

اقدم لك لك في هذا المقال الاختلافات بين البروكسي والشبكة الافتراضية الخاصة (VPN). أولاً، سأشرح ما هي كلتا التقنيتين وكيف تعملان. بعد ذلك، سأعرض لك جدول مقارنة ليسهل عليك معرفة مدى اختلافها، وأخيرًا، سأقدم لك بعض المؤشرات لاختيار التي تناسبك.  


ما هو البروكسي؟

البروكسي هو نظام اتصال يستخدم فيه المستخدم خادمًا وسيطًا للوصول إلى المعلومات المطلوبة. وتتمثل الوظيفة الرئيسية لهذا الخادم في العمل كجسر بين جهاز المستخدم وخوادم الويب. وبهذه الطريقة، يصبح مرشحًا يدير الطلبات والاستجابات بكفاءة وأمان.

يساعد نظام البروكسي على تحسين خصوصية المستخدم سواء لأسباب شخصية أو مهنية. عندما تطلب الوصول إلى مورد عبر الإنترنت، بدلاً من إنشاء اتصال مباشر بالخادم النهائي، يمر الطلب عبر الوكيل، أي الخادم الوسيط. ولذلك، يتم إخفاء عنوان IP الخاص بالمستخدم ويتم الكشف عن عنوان الوكيل فقط.

هذا الأخير يمكن أن يكون له وظائف مختلفة. أحدها، كما قلت لك، هو زيادة الخصوصية عن طريق إخفاء عنوان IP الخاص بالمستخدم. ومع ذلك، يمكن أيضًا استخدام البروكسي لتصفية المحتوى غير المرغوب فيه أو تسريع تحميل الصفحة عن طريق تخزين المعلومات المطلوبة مسبقًا مؤقتًا.

مثال عملي لاستخدام البروكسي 

لفهم كيفية عمل البروكسي بشكل أفضل، أقدم لك مثالاً عمليًا. دعونا نرى كيفية الاستفادة من هذا المورد في مجال الأعمال. تخيل أن إحدى الشركات تستخدم بروكسي لتقييد وصول موظفيها إلى مواقع ويب معينة. عندما يحاول أحد الموظفين الوصول إلى موقع ما، يمر الطلب أولاً عبر الخادم الوكيل، والذي يحدد ما إذا كان مسموحًا به بناءً على السياسات المعمول بها.


وبهذه الطريقة، يعمل البروكسي  كنوع من حارس البوابة الذي يتحكم في حركة مرور الويب ويصفيها بناءً على احتياجات الشركة وسياساتها. وفي هذه الحالة، لا يتمثل الهدف في تحسين الخصوصية على وجه التحديد، بل منع الاستخدام غير السليم لموارد شبكة الشركة. الآن، بشكل عابر، سيتم أيضًا معالجة هذه المشكلة الأخيرة، لأن البروكسي يخفي أيضًا عناوين IP.

ما هي VPN ؟ 

الآن دعونا نتحدث عن ماهي VPN . هذا الحل هو ليس حديثاً على الإطلاق، أصبح رائجاً في الآونة الأخيرة. توجد الآن خدمات VPN مجانية ومدفوعة متوافقة مع أنظمة  أندرويد والويندوز وmacOS وأي نظام تشغيل آخر تقريبًا.

الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) هي تقنية تعمل على إنشاء اتصال آمن ومشفر بين جهاز المستخدم وخادم بعيد. وبتبسيط الأمر بشكل كبير، نقول إنه يعمل بمثابة نفق افتراضي يحمي خصوصية وأمان المعلومات المنقولة عبر الاتصال بالإنترنت. وتتمثل وظيفتها الرئيسية في إنشاء طبقة إضافية من الأمان عن طريق تشفير البيانات، وبالتالي منع أطراف ثالثة غير مصرح بها من الوصول إلى المعلومات الحساسة للمستخدم.

الشبكات الافتراضية الخاصة قادرة على نقل مفهوم الشبكة المحلية إلى ما وراء جدران المبنى. إنه نظام يسمح بإنشاء اتصال خاص بين عدة أجهزة حتى لو لم تكن قريبة فعليًا. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، تم العثور على تطبيقات أخرى لشبكات VPN تبتعد عن الاستخدام في البيئات المهنية.

بفضل قدرتها على تشفير حركة مرور أجهزتك وجعلها غير مرئية للمستخدمين الآخرين المتصلين بالشبكة، فقد أصبحت وسيلة لزيادة الخصوصية. دون الذهاب إلى أبعد من ذلك، تحميك شبكة VPN إذا كنت متصلاً بشبكة  واي فاي عامة وتخفي ما تفعله على الإنترنت عن مزود الخدمة الخاص بك. كما يتم استخدامها لتجاوز القيود الجغرافية والوصول إلى المحتوى الخاضع للرقابة الحكومية، حيث أنها تسمح لك بالاتصال عبر خادم موجود فعليًا في بلد آخر.

الآن، تذكر أن الشبكات الافتراضية الخاصة لا يمكنها حمايتك من كل شيء. على سبيل المثال، سيتمكن مطور متصفح الويب الذي تستخدمه من معرفة المواقع التي تتصل بها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للشركة التي توفر لك خدمة VPN معرفة حركة المرور الخاصة بك إذا لم يكن لديها سياسة عدم تسجيل الدخول.

مثال عملي لاستخدام VPN

لفهم المفهوم بشكل أفضل، دعونا نعطي مثالا. تخيل موظفًا يعمل من المنزل ويحتاج إلى الوصول إلى الموارد الداخلية للشركة. باستخدام VPN، يقوم الموظف بإنشاء اتصال آمن بخادم الشركة من خلال اتصاله بالإنترنت.


يؤدي هذا إلى إنشاء قناة مشفرة تحمي المعلومات الحساسة، مثل الملفات والاتصالات، أثناء انتقالها بين جهاز الموظف وشبكة الشركة. بمعنى آخر: تعمل شبكة VPN كدرع افتراضي يضمن أمان وخصوصية الاتصال. بالإضافة إلى ذلك، فهو يسمح للموظف بالاستفادة من الموارد مثل الطابعات وخوادم التخزين ومعدات الشبكة الأخرى الموجودة فعليًا في الشركة.

البروكسي أو VPN؟ ما الذي يجب أن تستخدمه؟

يعد البروكسي نظامًا مثاليًا لإخفاء عنوان IP الخاص بك من مواقع الويب التي تزورها. ومع ذلك، ستظل حركة المرور الخاصة بك مكشوفة للعديد من العيون. بشكل عام، يعد البروكسي حلاً للشبكات المعقدة جدًا، مثل تلك المستخدمة في الشركات الكبيرة. إنها طريقة لتوجيه كل حركة المرور عبر خادم واحد، وتوحيد جميع الاستعلامات على نفس عنوان IP وتوفير إخفاء الهوية لكل مستخدم.

وعلى الرغم من ذلك، هناك أيضًا بروكسيات تجاريون للمستخدمين الفرديين، مثل +Relay privado de iCloud  ، والتي تحتوي على طبقات إضافية من الحماية لتحسين خصوصيتك  إلا أنها لا تقوم بتشفيرها بالكامل.

هذا شيء تفعله شبكات VPN. إذا كنت تبحث عن أكبر قدر من الحماية، فهذه هي بلا شك التكنولوجيا التي تحتاجها. في حين أن  البروكسي يمكن أن "يضلل" الآخرين بحيث لا يعرفون حقًا من الذي طلب المورد، فإن VPN تخفي حركة المرور تمامًا. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يغير أيضًا عنوان IP، لأنه تم إنشاء الاتصال مع خادم آخر غير خادم مزود الإنترنت الخاص بك.

لكن لا تخطئ في تحديد أن استخدام VPN يعني الخصوصية المطلقة. يرجى ملاحظة ما يلي:

- يمكن لشبكة VPN معرفة المكان الذي تتصل به. لا تحترم خدمات VPN المجانية دائمًا خصوصيتك. على الرغم من أنها تخفي ما تفعله على الإنترنت عن الآخرين، إلا أن الخدمة نفسها يمكنها الوصول إلى سجلات المواقع التي قمت بزيارتها. يحدث هذا عادةً مع شبكات VPN المجانية،  لذلك نوصيتي بأن تختار شركة تضمن التشفير وسياسة عدم تسجيل الدخول.

لا يزال هناك من يمكنه معرفة الصفحات التي تزورها. حتى إذا كنت تستخدم VPN، فسيكون بإمكان غوغل معرفة المواقع التي تصل إليها وربطها بحسابك إذا كنت تستخدم كروم . ويحدث نفس الشيء مع Safari وApple وEdge وMicrosoft وبقية المتصفحات.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    close