ستتمكن من المعرفه الان لماذا تعاني من التوتر

إن استخدام الأجهزة القابلة للارتداء لتحسين صحتنا يمكن أن يشكل ثورة في مجال العناية الشخصية؛ ونحن لا نتحدث فقط عن الساعات الذكية . الأجهزة الأخرى القابلة للارتداء، مثل الخواتم الذكية، قادرة على رعاية صحتنا بشكل أفضل، والقدرة على مراقبة البيانات المهمة مع أقل قدر ممكن من إزعاجنا.



لقد أصبح هذا الأمر ممكنًا بفضل تصغير التكنولوجيا، وتطوير تقنيات وخوارزميات جديدة تعتمد على الذكاء الاصطناعي. العلامة التجارية الأكثر شهرة في هذا القطاع الجديد هي Oura Ring، على الرغم من أن المنافسين الآخرين مثل سامسونغ يقومون أيضًا بإعداد خاتمهم الخاص.

ومع ذلك، يظل Oura هو المعيار من حيث الميزات الذكية، كما يتضح من التحديث الأخير الذي صدر اليوم، والذي يضيف مقياسًا جديدًا إلى التطبيق الرسمي: "المرونة"، أو بعبارة أخرى، "قدرتنا على تحمل الضغط النفسي". وعلى الرغم من أن الأمر قد لا يبدو كذلك، إلا أنه قد يكون الأهم حتى الآن.

الغالبية العظمى من الساعات الذكية الحديثة قادرة بالفعل على قياس مستوى ضغط المستخدم؛ يفعلون ذلك عن طريق قياس تقلب معدل ضربات القلب (HRV)، أي مدى اتساق ضربات القلب لدينا. عندما نكون مسترخيين أو مستريحين، فمن الطبيعي أن يتسارع قلبنا أو يتباطأ من وقت لآخر، ولكن إذا كنا متوترين (أو إذا كنا نمارس الرياضة) فإنه يبدأ في الحصول على إيقاع ثابت. يمكن للساعات اكتشاف هذا التغيير، والإشارة إلى ما إذا كنا متوترين أم لا؛ ولكن هذا ليس ذا فائدة كبيرة إذا كنا لا نعرف سبب توترنا.

يركز الحل الذي دمجته Oura في الخاتم الذكي Oura Ring 3 على استخدام المزيد من البيانات، لفترة أطول، ومقارنتها بلحظات أخرى وحتى تلك الخاصة بالمستخدمين الآخرين، لمعرفة متى نصبح متوترين، وما هو السبب. على سبيل المثال، بالإضافة إلى تسجيل التوتر على مدار اليوم، سيمنحنا تطبيق Oura المرتبط بالخاتم أيضًا نتائج "التعافي الليلي" و"التعافي اليومي". ستخبرنا المعلومة الأولى ما إذا كان النوم قد ساعدنا في التخلص من التوتر، أو ما إذا كانت مشاكل النوم تؤثر علينا؛ والثاني سيخبرنا ما إذا كنا نسترخي بما يكفي طوال اليوم لتجنب التوتر.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    close